الجمعة، 20 يناير، 2012

الألم والأمل


الألم ..!


لازال الألم يكسوني ويتدفق في كل مساماتي ..!



فلقد كسى الألم قلمي .. فأصبح ينزف ألماً ..!


أنا وضميري ..!


هل شعرت بتدفق الألم بداخلكَ كالنهر الجاري ..!؟


هل وقفت أمام المرآه لترى ماتحكيه لك عيناك ..!؟



الأمل ..!


قليل من البكاء  .. وقليل من القهر ..

فقليل من الحسرة ..!

لكني رغم ألمي أتشبثُ بأملي ..!

فأبتسم وأنسى كل شيء .. متأملاً بقطرة من الأمل في بحر من الألم ..!


حينها أًغمضُ عيناي متوسداً على وسادةٍ من الأمل ..!