الاثنين، 29 أغسطس، 2011

بين الرياح ..!


تدور بي الرياح حين تضيق بي الأرض ..

ولا بد لي بأن أطير بعيداً ثم بعيداً ..


1- من المؤكد أنني شخص سيء لدى البعض ..

2- ومن المؤكد بأنني أُشبه بالنمر ذو المخالب الحادة جداً..

وهذا يعود الى كثرة الجروح الغائرة التي تسببتُ بها لدى البعض ..

مما سبق .. تشبيهات لدى البعض لـ شخصي .

ولكن لا أعلم .. هل هم يثقون بأنفسهم ثقةً ترتفعُ حد السماء ..!؟

كأنهم أشخاصُُ بلا مخالب وبلا أخطاء ..!!


هل يُعقل بأن هناك بشر لدية لسان وأنأمل , ولا يجرح ..!؟

سيبقى الإختلاف بيني وبينهم , ها هنا ..

أنا أشعر بما يشعرون , بينما هم لايشعرون بما أشعر .

سأقف  ها هنا .

السبت، 27 أغسطس، 2011

أمور مستقبلية ..!


إيقاع حزين بداخل صدري ..

كأنه بصوت نايٍ قوي الإيقاع ..

يختارني الإيقاع لـ يشرق بي ..

لكي أعود الى نافذة الذكرى ..

لأرى أياماً ستقتلني بها الوحدة ..

وبعضاُ من الوعود الميتة ..

أغلق عيناي لبرهةٍ لأرى مخلوقاً ..

لا أعلم في أي الأبواب في قلبي يقع ..

أراه يودعني وهو غارقُ بدمعه ..

آآه , كم تمنيت أن أجعله بين ذراعي ..

آآه , كم تمنيت أن أقبلهُ وأجعل عيناي تحتضن عيناه ..

آآه ثم آآه , يوم لاينفع التمني .

أنزفُ أحرفاً لأمورٍ مستقبليةٍ لازلت أراها بعيني الى الأن .

السبت، 20 أغسطس، 2011

أنا وضميري .. ( 2 ).

لازال ضميري يبادلني الكثير من النظرات

التي تحمل في معانيها الكثير من العتب .


خاطبته قائلا : رحلت أيها الضمير في اخر ليلة ولم توادعني ..!

فقال : أتعاتبني , ولا تعاتب من أحبك ..!؟

فقلت : أنت ضميري .
فقال : لم أعدك كي أبقى معك , ولم أحبك كي أوفي لك .؟

أنا : الصمتُ جوابي .

فقال : كم من الأشخاص قد وعدك , وكم من الأشخاص قد أحبك .؟

قلت : الكثير ..!

فقال : ومن منهم قد بقي عند حسن ظنك وثقتك . ؟

أنا : لازال الصمت جوابي .

فقال : الى متى وأنت تؤمن بأن من سيفُديك بقلبه , شخص صادق .؟

فقلت : لا أعلم .

فقال : يجب أن تعلم , بأنه لن يُفديك شخصُ بقلبه وهو لم يتذوق طعم حبك .

أنا : أغمضت عيناي مُتألماً .

فقال : ألم تتأكد بأن الكثير لازال يوجه لك الصفعات المؤلمة , وأنت لازلتَ من باب المحبة صابراً .!!

أزادني قائلاً : الى متى وهذا الصبر !؟ 

فأدار ظهره ذاهباً وقال : يجب أن تُؤمن بأنه سيأتي يوم وتُوجه الكثير من الصفعات المؤلمة لم أحبُوك فراغاً .!؟

حينها غاب ضميري .. فسكنت مرقدي صامتاً متألما ً .


الخميس، 18 أغسطس، 2011

تحت الثرى ..!



مدخل ..

احتظنتني صبياً ورافقتني شاباً ..

إليك يامن أطفىء حظنها فراق أبي ..


بالأمس كنتي على الأقدام مبتهجةً ..

واليوم تحت الثرى في اللحد تسألين ..


حملتك على الأكتاف ذاهباً ..

لأضع أمانةُ لرب العالمين ..

وضعتك على حافة القبر متلثماً ..

حتى رآت عيناي في وجهك مبسما ً ..

رحلت حينها متوسلاً قلباً ..

كم تمنيت أن أتركه لكي متنفساً ..


مخرج ..

يعذلوني في بكاك وماعلموا ..

أني ماعهدتُ إلا لحظنك أتوسدُ ..

الفقد ..!


يا لهذا الحزن الذي يلتصق بي ..

كصداعٍ نصفي ينهش من ذاكرتي ..!

منذ أن غادرتي وأنا أتفقد ملامحي ..

وأعد أصابعي ..!

أتأمل فيبما بقى من الأعزاء حياً ..

وأذكركِ بدمعٍ ينهمر ..!

ما أشد وطأة الحنين إليك ..

الحنين الى صوتك الدافئ ليل نهار ..!

من حنيني لا أعلم كيف أصفك ..

كالشمس .. لا كالقمر ..لا كالموج ..!

حتى حروفي عجزت عن وصفك ..

وكم أحس بأن أحرفي تربتُ على كتفي وتقول ..

ستظل مشتاقاً ..!

" وداع وكلمة التوديع , أسف "

الأربعاء، 17 أغسطس، 2011

دموعُ خلف الكواليس ..!



دقات قلبي تدقُ على وترٍ حزين .

دموعُ حارقة تتسابق للنزول .

لا أستطيع أن أصف مشاعري في تلك اللحظة ..!

في خبرٍ تمنيتُ ثم تمنيتُ  ألا أسمعه ..!

صدى صوتُ هادئ يقول ..

رحلت الباكية .. رحلت الداعية ..

رحلت الغاشعة .. رحلت المصلية ..

رحلت ...!


كم أذكر حظنها الدافئ وابتسامتها المشرقة .

آآآآآآه

كيف لي أن أنسى صدى صوتها الذي يلاحقني أينما حللت ..!

وكيف لي أن أنسى دعائها لي ..!

آآآآآآهٍ ثم آآآآآهٍ 

أيا ليتني رأيتك قبل رحيلك ..!

يا أماه ستبقى تفاصيلُ الحنين إليك تلاحقني ..!


رحمك الله يا أماه .

الجمعة، 12 أغسطس، 2011

أنا وضميري .. ( 1 ) .


أنا : كائن حي .

ضميري : شخصُ غائب يحضُر حيث السكون .

يخاطبني الضمير قائلاً : أين أنت من البشر ؟!

قلت : أسعدهم ..

أرمقني بنظراتٍ لم أجد لها تعريف ..!

وقال : هل في تقليل الكرامة سعادة ..!؟

قلت : لا .

قال : هل في نسيان الوعود سعادة ..!؟

قلت : لا .

فقال : هل في عدم احترام الأحاسيس سعادة ..!؟

فقلت : لا .

فقال أنا ضميرك ولا زالت جروح الكرامة والأحاسيس والوعود تملؤني وتؤلمني ..!
وسأتركك متألماً فيما حدث بالأمس ..!

حينها غاب ضميري .. فسكنتُ مرقدي ..

( يتبع ) ..

لن أعود ..!


يتركز تفكيرنا على ماضينا ..

مع أنه السبب في تعكير صفو حياتنا ..!

لذلك لن أعود لِما مضى ..

من أيامي الحلوة والمرة ..!

مضت أيام ومنها الأمس ..

والقلق من الوقوع في نفس الأخطاء لازال يؤرقني ..!

لذلك تملكني الكثير من الخوف ..

الى درجة عدم النوٍم ..!

لذلك لن أعود للكلام بلا حسآب ..

لأن الصمت بقاموسي أصبح راحة ..!

الأربعاء، 10 أغسطس، 2011

العادات والتقاليد ..!

عندما يجتهد الإنسان ويكُد ويتعب في أمور دنيوية من أجل الوصل الى مبتغاه تجدهُ يصطدم بعدة ظروف .

هذه الظروف هي عاداتنا وتقاليدنا , ونحن من نُسمي أغلبها بالوقت الحاضر بالظروف .

وكتصوير حقيقي لعاداتنا السيئة .

عضل الفتاة وزواجها الإجباري من ابن عمها , وعدم تكافؤ الأنساب , والتفاني بحب الأصل .

ومن المصائب الكبرى , عدم توريث النساء عند الإغلب ..!


نحن بالألفية الثانية , ولازال الكثير يسعون الى المحافظة على تقاليد أبائهم المورثة والتي في الغالب تكون مخالفة لنصوص الشريعة الإسلامية .
والله إننا لنرى عجب العجاب في مجتمعنا .

كان من الأجدر لأجدادنا تمسكهم بعادات الرسول الكريم , وياليتهم فعلوا ذلك .  ( يوم لاينفعُ التمني )


الكلام سيطول ولكن نصيحتي للجميع .

( لاتجعلوا من أنفسكم مثل الشخص المحكوم بالأعدام , وأصبح يعيش بسكوت وهو لايعلم بأن باب التوبة مفتوح )

فارتقوا بأبنائكم ليرتقي مجتمعكم .

هـدوء البحر .

الثلاثاء، 9 أغسطس، 2011

القريب وِ البعيد ..!

كل وسائل الاتصالات الحديثة مذهلة الى حد يصعبُ الوصف .

ولكن الحقيقة أنها جعلت الأغلبية يقتربون من البعيد وِ يبتعدون عن القريب .

وهذه هي الحقيقة .. عندما تتعلق قلوبنا بأشخاصٍ تربطنا بهم أحرفُ بلاستيكية ..!

ومع ذلك نهديهم قلوباً صافيةً وثقةً لا شك فيها .

ولكن عند حدوث الخطأ .. وهنا أعني بالخطأ ( المساسُ بالكرمةٍ وإيذائها , وعدم الإهتمام بالقلب المهدا ... الخ )

وهذه أخطاء لاتغتفر أبداً , بل تغرسُ بقلوبنا كالرمح .
وهنا تكون قد خلقت في مخليتك عدواً وهمياً  أخطر بألف مرة من العدو الحقيقي ..!

فاختر صديقك الالكتروني , من له الكثير من صفاتك الحسية لا الجسدية .

هـدوء البحر .

الاثنين، 8 أغسطس، 2011

وصية ..!

إياك أن تحلم إلى الدرجة التي تنسى فيها الواقع..
وإياك أن يحاصرك الواقع إلى الدرجة التي تنسى فيها أحلامك .

الأحلام الشخصية والمراتب العليا أهدافُ شخصية ترتقي بصاحبها .

فحاول جاهداً ألا تكون شخصاً من غير هدفٍ في هذه الحياة

كل شخصٍ بهذه الدنيا خلق لهدف , فثق بنفسك وارسم أحلامك على قدرٍ كبير من واقعك .


ذهـبت ..!
لا أعلم أين ذهبت ..!
ولكن لا أكاد أن أنسى جسدها النحيل ..!
وهي تخاطبني بأنها قد تغيب عن الوعي ..!
احتظنتني بكلتا يديها الباردتين ..!
وودعتني وفي لسانها العذب بعضاً من الكلام الحائر ..!
تأملتها وكأنني أتأملُ قمراُ يكاد أن يختفي ..!
لا أعلم هل هي في غيابٍ عن الوعي بسبب آلامها ..!
أم ..
تحتظن وسادتها لـتداري دموعها الحارقة .. !
ولازلت منتظراً منهدشاً ..!!

الأحد، 7 أغسطس، 2011

اللّهم إجعل القرآن الكريم لنـــا

في ظلمة الليالي مؤنســاً

ولأقدامنا عن المعاصي حابســاً

ولألسنتنا عن الباطل مخرســاً

ولجوارحنا عن السيئات زاجــراً

...اللّهم آميــــن برحمتك يا حي يا قيوم !

اللّهم إجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا

وجلاء همومنا وذهاب أحزاننا ونور قلوبنا

اللّهم آميــــن يا رب العالمين !

السبت، 6 أغسطس، 2011

الأم .. عائض القرني .

أكبر وأنا عند أمي صغير، وأشيب وأنا لديها طفل، هي الوحيدة التي نزفت من أجلي دموعها ولبنها ودمها، نسيني الناس إلا أمي، عقَّني الكل إلا أمي، تغيَّر عليَّ العالم إلا أمي، الله يا أمي: كم غسلتِ خدودكِ بالدموع حينما سافرتُ! وكم عفتِ المنام يوم غبتُ! وكم ودَّعتِ الرُّقاد يوم مرضتُ! الله يا أمي: إذا جئتُ من السفر وقفتِ بالباب تنظرين والعيون تدمع فرحاً، وإذا خرجتُ من البيت وقفتِ تودعينني بقلب يقطر أسى، الله يا أمي: حملتِـني بين الضلوع أيام الآلام والأوجاع، ووضعتِـني مع آهاتك وزفراتك، وضممتِـني بقبلاتك وبسماتك، الله يا أمي: لا تنامين أبداً حتى يزور النوم جفني، ولا ترتاحين أبداً حتى يحل السرور علي، إذا ابتسمتُ ضحكتِ ولا تدرين ما السبب، وإذا تكدّرتُ بكيتِ ولا تعلمين ما الخبر، تعذرينني قبل أن أخطئ، وتعفين عني قبل أن أتوب، وتسامحينني قبل أن أعتذر، الله يا أمي: من مدحني صدقتِه ولو جعلني إمام الأنام وبدر التمام، ومن ذمني كذبتِه ولو شهد له العدول وزكَّاه الثقات، أبداً أنتِ الوحيدة المشغولة بأمري، وأنتِ الفريدة المهمومة بي، الله يا أمي: أنا قضيّتك الكبرى، وقصتكِ الجميلة، وأمنيتك العذبة، تُحسنين إليّ وتعتذرين من التقصير، وتذوبين عليّ شوقاً وتريدين المزيد، يا أمي: ليتني أغسلُ بدموع الوفاء قدميكِ، وأحمل في مهرجان الحياة نعليك، يا أمي: ليت الموت يتخطاكِ إليَّ، وليت البأس إذا قصدكِ يقع عليَّ .

فادعوا لإمهاتكم في هذا الشهر الفضيل , فالجنة تحت أقدامهم .

هـدوء البحر .

هيا بنا لـ نبحر ..!




بسم الله الرحمن الرحيم

اليوم السادس من شهر رمضان المبارك من سنة ١٤٣٢هـ ، أعلن فيه افتتاح هذه المدونة التي ستكون متنفساً لأقلام الجميع .

سنبحر مع اقلامنا في بحور أحلامنا وألآمنا وسننثر الكثير من درر الكلام وأمثال الحكماء ومقالات الأدباء .

وأنا كلي ثقة في نجاح هذه المدونة التي ستكون ملك أقلامكم ، ولكم جزيل الشكر .

باقة ورد لجمال أرواحكم .

هـدوء البحر