الجمعة، 12 أغسطس، 2011

أنا وضميري .. ( 1 ) .


أنا : كائن حي .

ضميري : شخصُ غائب يحضُر حيث السكون .

يخاطبني الضمير قائلاً : أين أنت من البشر ؟!

قلت : أسعدهم ..

أرمقني بنظراتٍ لم أجد لها تعريف ..!

وقال : هل في تقليل الكرامة سعادة ..!؟

قلت : لا .

قال : هل في نسيان الوعود سعادة ..!؟

قلت : لا .

فقال : هل في عدم احترام الأحاسيس سعادة ..!؟

فقلت : لا .

فقال أنا ضميرك ولا زالت جروح الكرامة والأحاسيس والوعود تملؤني وتؤلمني ..!
وسأتركك متألماً فيما حدث بالأمس ..!

حينها غاب ضميري .. فسكنتُ مرقدي ..

( يتبع ) ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق