الثلاثاء، 26 فبراير، 2013

أنا وضميري .. ( 3 )



رغم الغياب الطويل عن ونين ضميري , فإنه قد ظهر ونينه الآن .


ضميري : دقات قلبك يسمعها القاصي قبل الداني .. أهي دقاتُ حبٍ أم ألم ..!؟

أنا : يبدو بأن الماضي آلمني , فأنا لم أجد شبيهاً لماضي قد أسعدني .

ضميري : أتعبت جسداً بالذكرى , وأزلت كبريائك بسبب أشخاصٍ قد تلاعبوا بالدموع .!!

أنا : أشخاصُ الحاضر قد آلموا قلبي وتلاعبوا بدمعي , لذلك لم أجد سوى الوفاء للماضي طريقاً لنجاتي .

ضميري : لازلت تُكبل جسدك بماضي ليس له معنى , فإلى متى .!؟

أنا : إلى أن يحسم الله نبض قلبي , وقد اقترب الأمر فالجميع يقتات من قلبي .

ضميري : وماذا عن أشخاصٍ تلاعبوا بالدموع .!؟

أنا : لايهم فمازالت شفتاي تبتسم لماضي سعيد .

ضميري : ولماذا لا تترك كل متلاعب وكاذب .!؟

أنا : ومن سيتحمل تلاعُبهم وكذبهُم غيري ...!؟


وهنا قد احتظن الضمير وسادة الغياب , وبدموع الحقيقة : في الليلة الظلماء لايفتقد سوى للضمير الحي .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق